المنتدى بحاجة الى مشرفين ومشرفات لجميع الاقسام لتقديم الطلب في قسم الاقتراحات والشكاوي كلمة الإدارة


الإهداءات


العودة   منتدى الدكتور نوكيا > ~*¤ô§ô¤*~اقسم التسليه والشباب~*¤ô§ô¤*~ > الريــــــــــــاضه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-08-2010, 06:31 AM   #1
مدير الاقسام العامه
 
الصورة الرمزية احمد الزيود
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
رقم العضوية: 12505
المشاركات: 12,124
بمعدل: 3.29 (مشاركة/اليوم)



افتراضي قراءة في الأسبوع الثاني لدوري «المناصير» للمحترفين لكرة القدم

 

قراءة في الأسبوع الثاني لدوري «المناصير» للمحترفين لكرة القدم



سجّل يا تاريخ
- «منشية بني حسن» هو احدث ضيف في اعلى فئة بكرة القدم الاردنية الان بتسميتها الجديدة فئة المحترفين، سبقه عديد من الاندية من مختلف المحافظات لكن المنشية اصر على التميز حينما احتفل بتحقيق اول فوز رسمي له بدوري المحترفين وكان على حساب البطل - حامل اللقب - فريق الفيصلي ليقولها مجلجلة ... سجل يا تاريخ ان المنشية الصاعد حديثا فاز على عميد الاندية ومحتكر القابها.
نشوة الفوز للمنشية ومحافظة المفرق عامة قابلها قسوة الخسارة التي ارتسمت على الفيصلي وانصاره لان الفريق كان يأمل ان يجني كامل النقاط بغض النظر عن الاداء.
مباراة البطل والضيف فرضت نفسها لتكون الحدث الاكبر بالاسبوع الثاني من دوري المحترفين لكرة القدم لموسم 2010-2011 والذي يبدو ان فصول اثارته سوف ترتفع تدريجياً وسوف تبلغ الذروة بالاسبوع الثالث من خلال طبيعة المباريات قبل ان يتوقف قطار الدوري لفترة تمتد 42 يومياً يقضيها المنتخب الوطني للتأهب والمشاركة ببطولة غرب آسيا.
ولأنه الفريق الوحيد الذي حصد كامل نقاط مباراتيه فقد انفرد الوحدات حامل نصف القاب الموسم الجديد بصدارة الدوري وان جاءت بعد معركة شرسة خاضها أمام اليرموك واحتاج فيها لاكثر من ساعة لاعادة الوضع الفني لنصابه قبل ان يسترد كامل النقاط بعد مباراة شدت اعصاب الوحدات وانصاره ولم تحسم الا بفارق الخبرة والحافز فقط.
صحيح ان الوحدات يحقق الاهم وهو الفوز لكن اداء الفريق الفني لم يرتق بعد لقمة الطموح رغم حالة الاستقرار الفني والاداري التي ينعم بها الفريق وهي ساهمت بشوضعه في مقدمة المنافسين على القاب الموسم الجديد وسعيه المعلن تكرار انجازه التاريخي بجمعه موسم 2008-2009.
الاسبوع الثاني شهد اول فوز لفريق شباب الاردن والبقعة والجزيرة وأول تعادل للعربي وباستثناء شباب الاردن فان الفرق الثلاثة تتساوى بالنقاط الاربع خلف الوحدات وهي بالتالي تحقق افضل بداية لها بالدوري فالجزيرة نجح بتعزيز هدف هدافه الشاب الجوهري بتوقيت غاية في الاهمية فحسم نقاطه الثلاث مع كفرسوم والبقعة كان في اوج عطائه امام الحسين حتى وان بدد هدافه العائد بقوة محمد عبد الحليم ركلة جزاء مبكرة الا ان حليم نفسه نجح بالتعويض ليمنح رفاقه مزيدا من المعنويات لفرض ايقاعهم على امتداد شوطي مباراتهم امام الحسين ويستحق النقاط الثلاثة بالمقابل فان العربي صاحب مفاجأة الاسبوع الاول لم يقدم الاداء ذاته امام الاهلي وخاصة من حيث الفاعلية الهجومية والتي لم تسترد عافيتها الا مع الدقيقة الاخيره ليلحق بالتعادل بعدما كان الاهلي على مقربة من تحقيق فوزه الاول.
وكشر شباب الاردن عن انيابه وهو يحقق الفوز الصريح على الرمثا بثلاثية اكدت ان الفريق قادم بقوة وانه يحتاج لمزيد من الوقت لانسجام التوليفه الجديدة للفريق مع المدير الفني الجديد.
من جانبه فان الحسين وكفرسوم وكلاهما كان يحتل متوسط لائحة الترتيب الموسم الماضي لا يزالان يبحثان عن مخرج لازمة نتائجهما وخاصة فريق بحجم وتاريخ فريق الحسين الذي طرقت شباكه بخمسة اهداف في مباراتين امام اليرموك والبقعة واضحى الفريق بحاجة لمراجعة شاملة لواقعه بصورة اعمق من توضيحات رئيس النادي ونائبه لـ «الرأي» بينما لا تزال الفرصة سانحة امام كفرسوم لاستعادة استقراره وان كان هناك تغيير على جهازه الفني.
وفي كل الاحوال فان الحسين وكفرسوم سوف يتقابلان معا الجمعة المقبل وقد تساعد الاجواء الفريقين بتقديم افضل ما لديهم قربانا للفوز.

شديفات: منشية بني حسن قادم والفوز على (حامل اللقب) منحنا الثقة
اكد فارس شديفات المدير الفني لنادي منشية بني حسن ان فريقه قادم بقوة مشيرا الى ان فوه على الفيصلي حامل اللقب لم يكن وليد الصدفة «دخلنا اجواء اللقاء بعزيمة واصرار ووضعنا نصب اعيننا الفوز ولعبنا من اجل ذلك و بحمد الله وفقنا فيما سعينا اليه بتكاتف الجهود من قبل اللاعبين الذين كانوا على قدر المسؤولية».
واضاف: كنا واثقين من قدرتنا على المنافسة واننا سنقدم اداءً مقنعا مهما بلغت قوة المنافس لان الكرة لاتخضع للمنطق وانما هي تكافىء من يعمل ويجتهد وبالفعل جسدنا ذلك في اول مباراتين في الدوري عندما خسرنا امام الوحدات بصعوبة بعد مباراة مثيرة، ولولا سوء الطالع لخرجنا على الأقل بالتعادل واثبتنا خلال اللقاء اننا قادرون بالفعل على مقارعة الكبار، وأمام الفيصلي «بطل الدوري الماضي» كان الفوز الثمين عن جدارة وبالتالي فاننا قدمنا مستوى يليق باسم المنشية امام «القطبين» لنؤكد سعينا على مواصلة المشوار بقوة ونحن نكن كل الاحترام لجميع الفرق.
ولفت شديفات الى ان ابرز مايميز المنشية التجانس والروح القتالية لدى اللاعبين الى جانب دخول اللقاءات دون اي رهبة او خوف بالرغم من حداثة التجربة ونحن نتعامل مع كل مباراة كبطولة بحد ذاتها وهذا ما نغرسه عند اللاعبين من اجل تقديم اقصى طاقاتهم واثبات وجودهم في هذه المواقف.
واشار الى ان الفوز وكسب النقاط الثلاث من فريق كبير له سجله الحافل بالانجازات يعتبر دافعا حقيقيا ويمنح اللاعبين ثقة اضافية تعزز موقفهم في قادم المباريات من أجل مواصلة المشوار بقوة.
وختم: في الدرع بدأنا المسير وسنواصل في الدوري بذات الهمة ونحن متفائلين كثيرا بتحقيق مركز متقدم يرضي طموحاتنا وطموحات جماهيرنا العريضة التي تساندنا دائما وذلك حق مشروع لكل فرق الدوري فالكرة لا تعترف سوى بالأداء الذي يقدم على ارضية الميدان .

عدسة «الرأي»
التقطت عدسة الزميل أحمد العساف صورة معبرة لفرحة فريق منشية بني حسن بهدف الفوز على الفيصلي على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.
الصورة جمعت أقطاب الفريق كافة من جهاز فني واداري ولاعبين الى جانب الجماهير التي حرصت على مؤازة فريقها وخرجت منتشية بأول الاهداف بل وأول انتصار في الدوري
.

دائرة الحكام أمام موسم كروي عاصف.. فهل تسلم من النقد؟
(مؤثر وغير مؤثر) .. بحاجة إلى توضيح

تطل علينا دائرة الحكام منذ سنوات بما يسمى بالتقييم الاسبوعي لاداء الطواقم التحكيمية على امتداد مباريات الموسم الكروي.
بالطبع فان التقييم غالباً ما يشهد بعض الحالات المثيرة والتي تستدعي الوقوف نظرا للاختلاف حول تقدير الحالة لأن كلاً يراها وفق ما يريد وتبعاً لمصلحته الى ان يصدر الحكم من «الدائرة» بأن قرار الحكم صحيح، أو أنه أساء التقدير ووجب عليه كذا وكذا على اعتبار ان الدائرة تضم اصحاب الخبرة وحكمهم هو «الصائب» دائما فيما تمضي بعض الحالات بسرعة ويمر عليها مرور الكرام .
يظهر دور دائرة الحكام دائما في سبيل التطوير خصوصا الشفافية التي تتعامل فيها مع الجميع بعين المساواة رغم القناعة بأن «رضا الناس غاية لا تدرك» وانطلاقة الموسم الكروي اعطت مؤشرا بأن «الدائرة» بانتظار موسم عاصف بحاجة الى التعامل معه بكل حزم ودون تفريق الى جانب عدم الاختباء وراء الجدران لتبرير موقف معين، فالجميع يقع تحت دائرة الضوء ومن يخطىء لابد من محاسبته، ومن يصب ويبدع لابد من مكافأته وهذا أمر يخص الحكام والاندية .
مايلفت النظر وما يزال كذلك منذ مواسم متعددة ان دائرة الحكام ماتلبث ان تعترف بصحة هدف مثلا او وجود ركلة جزاء لفريق ما، أوان هناك مخالفة تستحق عقوبة معينة الا وسرعان ما تضع ذلك جانبا وتقول ان الخطأ غير مؤثر، وان لم تخن الذاكرة ، فانه خلال جلسات التقييم منذ رأت النور لم يكن هناك الا عدد محدود من الحالات المؤثرة بنظر «الدائرة» وكأنها تريد ان تبرىء نفسها رغم انها ليست السبب ،فالحكم هو من أخطأ، وهو من يجب ان يعاقب اذا كان خطأه مؤثراً لكن الحكم في النهاية بشر يصيب ويخطىء ومقولة مؤثر وغير مؤثر تحتاج لتوضيح اكثر من دائرة.
ان الشواهد سواء في الدوري الكروي المحلي او البطولات الاوروبية وصولا الى كأس العالم كثيرة والاخطاء واردة دائما، لكن هناك فرقاً في المعاملة ونقصد ان في اوروبا واسيا مثلا من يخطىء تتم معاقبته اسوة باركان اللعبة من مدربين ولاعبيين واداريين بل ويتم اعلان العقوبة فلا يوجد من هو فوق «القانون» والتعليمات صارمة للجميع، بيد انها على عكس ما يحدث عندنا تماما فالحكم المخطيء تتم «اراحته» ولا ندري ما مفهوم الاراحة هل هي نوع من العقوبة المخففة ام ان عدم وجود تعليمات تخص عقوبات الحكام يدفع الدائرة لذلك؟
ثمة نقطة تخص ذات الجانب ان الحكم الجيد يتم الاشادة به وهو ما حدث في الجلسة الاخيرة حين امتدحت دائرة الحكام صافرة الدولي سليمان دلقم الذي ادار مواجهة العربي وشباب الاردن والحال ذاته ينسحب على الحكم ادهم مخادمة حيث تبين نجاحه في ادارة اللقاء المثير بين الجزيرة والبقعة وتلقى الثناء ،في الوقت الذي نال الحكم ناصر درويش علامات الرضا لقيادته مباراة الرمثا وكفرسوم وهنا الا يجب مكافأة الحكم ام ان هذا يعتبر من صميم عمله؟
مدير دائرة الحكام سالم محمود أجاب في رده على استفسارات «الرأي» قائلا: في البداية انا ضد أن يتم إشهار عقوبة الحكم إلا في حالات شديدة « الحكم بشر وهو يمثل «القاضي» في المباراة ويحاول أن يكون عادلا دائما ولا يعقل أن يتم معاقبته وإعلانها للملأ كلما اخطأ».
وعلى سبيل المثال فان الاتحاد الآسيوي وحتى الدولي لا يقوم بإعلان إيقاف حكم أو معاقبته إلا في الحالات القصوى واعني في حالة تقاضي «رشوة» مثلا وعدا ذلك فإن أي من الإتحادين يكتفي بإيقاف الحكم وعدم إسناد مباريات له دون «إشهار»، وبالنسبة للدول فان لكل تعليماته الخاصة.
أضاف: بالنسبة للأخطاء المؤثرة وغير المؤثرة فان الأمور نسبية تبعا لتقدير الحالات لكن بالطبع فان أي خطأ يحدث في المباراة يكون مؤثرا لكن تأثير يختلف تبعا للنتيجة، وغيرها من الامور وفي الموسم الماضي تحديدا قمنا باشهار بعض العقوبات بحق الحكام كونها كانت من الحالات الشديدة فالعقوبة او الهدف او ركلة الجزاء لايمكن ان يتم ارجاعها لاصحابها فالحل يكون بعقوبة تتناسب معها ومع بداية الموسم الحالي وهذا ليس سرا بالطبع فان الحكم الذي يخطيء يتم اراحته أي عدم اسناد مباريات له على عكس الحكام الاخرين وليس بالضرورة ان يتم اشهار ذلك فالمكتوب يتضح من عنوانه!
وأوضح محمود ان الدائرة تعكف حاليا على وضع مكافأة للحكم المبدع والمجتهد قد تكون تحت مسمى «حكم الشهر» او «حكم الموسم» لاننا نرى بضرورة ان ياخذ كل ذي حق حقه من اجل دفع عجلة التحكيم للأمام.
وأخيرا، لا بد من وقفة عند الجلسة الماضية بمطالبة مدير الدائرة سالم محمود من كافة الحكام ضرورة التركيز وتوحيد القرارات التحكيمية بقوله: لا تفريق بين فريق وآخر وكافة المباريات قوية وتطبيق القانون فوق كل اعتبار.
هي رسالة واضحة من «الدائرة» للجميع، بل رسالة فيها ثقة واندفاع بأن لامجاملات في تطبيق القانون لكن يجب ان يتم تطبيقه على ارض الواقع من قبل الحكام انفسهم حتى لايضعوا «الدائرة» في حرج لتكون بمثابة خط الدفاع الأول عن الحكام فالدائرة تعمل وعلى الحكام أن يعملوا أيضا على أنفسهم.

بطاقة الاتحاد غير معتمدة عند (الدرك) !
يبدو ان الاعلام الرياضي سيبقى الشماعة التي تعّلق عليها اخطاء اتحاد كرة القدم وقوات الدرك، باعتبار ان التنسيق بينهما لتسهيل مهمة الاعلاميين حبر على ورق.
وضعْ حواجز قبل الدخول لحضور مباريات دوري المحترفين، يأتي في اطار التنظيم ليس الا، وتنتهي عملية توقف الاعلاميين وسياراتهم مجرد التأكد من صحة البطاقة الصادرة من الاتحاد والشخص المخول بحملها، وليس حسب الكشف الذي تزود به قوات الدرك، ذلك ان الصحف ليست ملزمة- ولأسباب فنية- بتزويد الاتحاد والدرك باسماء مندوبيها لتغطية هذه المباراة اوتلك ، الا في الحالات التي تقتضي امنياً، فيتم تسمية المندوب.
الاعلاميون لا يذهبون للنزهة، وانما يذهبون لحضور المباريات لتأدية مهمة تخدم الرياضة قبل خدمة مؤسساتهم، وهم في الوقت ذاته معرّضون لمختلف الظروف التي تضاعف من اتعاب «مهنة المتاعب».
وما يؤكد المزاجية في التعليمات والتعامل، ان عدداً من الزملاء في الفضائيات العربية، تم السماح لهم بدخول سياراتهم في حين ان الاعلام الاردني وهو الأحق بتغطية الحدث، باعتباره حدثاً اردنياً يتم منعه بسبب عدم توافقية الاتحاد مع قوات الدرك.. فهل وصلت الرسالة؟.
ازدحام في كوكبة الهدافين
ارتفعت وتيرة المنافسة مبكرا على صدارة لائحة الهدافين التي عززها مهاجم البقعة محمد عبد الحليم ليرفع رصيده إلى الهدف الثالث.
لكن صدارة عبد الحليم معرضة للمطاردة وبشدة بعد انضمام عبدالله ذيب هداف شباب الاردن ومحمد العتيبي لاعب اليرموك ولؤي عمران نجم الجزيرة مع مهاجم العربي كوبي ابراهيم في قائمة اصحاب الهدفين.
وكثر ضيوف الشباك في الاسبوع الثاني الذي شهد تسجيل (16) هدفا وهو معدل اقل من الاسبوع الماضي بثلاثة اهداف، إذ زار اللائحة للمرة الاولى، عدنان سليمان (البقعة)، وعد الشقران (الحسين)، علاء الشقران وكابالونجو (شباب الاردن)، ركان الخالدي (الرمثا)، ليمادي (الاهلي)، سامي ذيابات (منشية بني حسن)، عبد اللطيف البهداري (الوحدات)، صالح الجوهري (الجزيرة).
وتحدثت لغة الارقام عن تسجيل اهداف صديقة بدأها عمر عثامنة لاعب الحسين في مباراة البقعة، وواصل ابراهيم حلمي كابتن اليرموك الحكاية بادراك التعادل للوحدات، وارتفعت حصيلة ركلات الجزاء الى (5)، حيث سجل عبد الحليم في مرمى الحسين واهدر مثلها، ثم اطاح صالح نمر لاعب شباب الاردن امام الرمثا،
ذيابات: اخترت طريقة التسديد في اللحظة الاخيرة

كشف سامي ذيابات لاعب خط وسط منشية بني حسن صاحب هدف الفوز الغالي على الفيصلي، قصة الهدف الذي جاء من كرة ثابتة بعيدة المدى قائلا: كنت استعد لتنفيذ الكرة الى داخل منطقة جزاء الفيصلي كونها بعيدة، لكنني غيرت طريقة التسديد في اللحظة الأخيرة بعد ان تلقيت توجيها من المدرب فارس شديفات بأن اقوم بالتسديد مباشرة على المرمى وبقوة، وبالفعل هيأت نفسي لذلك ولعبت الكرة مباشرة لتسقط في المقص الايسر لمرمى الحارس لؤي العمايرة الذي تفاجأ بها، وحقيقة فإن الهدف رسم الفرحة على وجوه الجماهير الغفيرة المتواجدة على المدرجات والمتعطشة لمشاهدة الهدف الأول في دوري المحترفين.
واضاف: القصة الغريبة والطريفة بدأت قبل المباراة عندما كان معالج الفريق عدنان الشقران يقوم بعملية التدليك لأقدام اللاعبين وعندها قال لي وهو يمسك بقدمي «ان هذه القدم هي من ستحرز هدفا في هذه المباراة» وبحمد الله تمكنت من احراز هدف ثمين لفريقي وتمكن زملائي في مختلف الخطوط من المحافظة على الفوز بعد ان قاتلوا للدفاع عن شباك الحارس المبدع محمود المزايدة وتجيير النقاط لصالحنا حتى صافر النهائية ليكون ذلك بمثابة الاعلان للجميع اننا قادمون بقوة وقادرون على المنافسة.
وختم ذيابات: تلقيت اكثر من عرض في هذا الموسم ولكنني اخترت المنشية لشعوري بارتياح تجاه ادارته وجهازه الفني الى جانب الجدية التي لمستها في التعامل مع اللاعبين .
وبصراحة اجد في هذا الفريق جميع المقومات التي تنبيء بالقدرة على المنافسة وتسجيل اسم النادي الذي يسير وفق خطة مدروسة في قائمة الكبار.

الأبرز
.. «سد» المزايدة


بعد ان استحق المنشية لقب فارس الاسبوع باقتدار اثر فوزه على الفيصلي، استطاع حارس الفريق محمود المزايدة ان يلفت الانظار ويخطف زاوية « الابرز» بعد الاداء الرائع الذي قدمه امام الفيصلي وابقاءه على الشباك نظيفة ليغنم فريقه النقاط الثلاث.
تقدم المنشية بهدف مبكر عبر سامي ذيابات في الدقيقة (8)، ورغم الضغط الازرق المتواصل والذي هطل على مرمى المنشية بغزارة طوال الـ(82) دقيقة المتبقية، الا ان المزايدة وقف ببسالة امام المرمى وحافظ على نظافة شباكه ليمنح فريقه اول فوز في البطولة وعلى حساب حامل اللقب بالذات.

الأثمن
.. «قاضية» ذيابات
طالما كانت الضربات القاضية تحسم النزالات بوقت متأخر، لكن هدف لاعب المنشية سامي ذيابات حمل طابع خاص في مرمى الفيصلي بعد ان كان بمثابة الضربة القاضية التي تلقاها المنافس بوقت مبكر دون ان يرد بالمثل، وليحقق المنشية بعد ذلك اغلى انتصاراته في هذا الموسم حتى الان.
لم يكن توقيت الهدف مثالي نسبة الى المنشية، بل انه جاء في بداية اللقاء وفي وقت توقع الجميع ان يعود بعده الفيصلي الى الاجواء ويعادل الكفة بل ويقلب الموازين، لكن ذيابات بضربة معلم وضع حامل اللقب في موقف الحياد وخلط اوراقه ليستفيق على خسارة مفاجئة وضعت المنشية بجانب الفيصلي على سلم الترتيب.

الأجمل
.. «صاروخ» البهداري

تعددت الاهداف الجميلة خلال الاسبوع الثاني بعد ان تنوعت بين الجمل الفنية الجماعية والمهارات الفردية العالية، لكن هدف مدافع الوحدات عبد اللطيف البهداري في مرمى اليرموك حمل معه العديد من المفردات الرائعة والتي وضعته على قمة الاهداف الجميلة لهذا الاسبوع.
جمالية الهدف تمثلت في دقة التسديدة وسرعة اللاعب في اتخاذ القرار المناسب الى جانب المسافة البعيدة التي جاء منها الهدف وقوة الكرة التي رشح اغلب المتابعين للقاء دخولها للمرة دون ان يراها حارس اليرموك صلاح مسعد، حيث تسلم البهداري كرة على بعد خطوات قليلة من دائرة وسط الملعب ليطلقها بقوة ودون تردد صوب مرمى اليرموك ولتمر كـ»الصاروخ» امام الجميع وتسكن المرمى دون ان يحرك لها مسعد ساكناً الهدف الاجمل والاثمن للوحدات خاصة وانه جاء في وقت كان الفريقان قبله متعادلان (1/1).







التوقيع
قروب اخوكم احمد الزيود للجميع
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
احمد الزيود غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Bookmark Post in Technorati
رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 11:54 AM.

 

 
 

SEO by vBSEO 3.5.0 RC2

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426