المنتدى بحاجة الى مشرفين ومشرفات لجميع الاقسام لتقديم الطلب في قسم الاقتراحات والشكاوي كلمة الإدارة


الإهداءات


العودة   منتدى الدكتور نوكيا > ~*¤ô§ô¤*~قسـم المــــرأه والأسره والمجتمع~*¤ô§ô¤*~ > المــــــرأة والمجتمع


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2005, 02:38 AM   #1
كبار الشخصيات
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 29
العمر: 41
المشاركات: 4,734
بمعدل: 0.94 (مشاركة/اليوم)



افتراضي أخت الزوج … مرارة في (حلوق) الزوجات

 

تحقيق الاستقرار والراحة النفسية والتماسك في الحياة الزوجية مطمح كل الأزواج، بالأخص الزوجات.. فالحياة الزوجية الخالية من العقبات والمشاكل تعد بمثابة السعادة للطرفين، ومن واقع حياتنا الكثير من الأمثلة التي تربك سير الحياة الزوجية نتيجة تدخل أطراف عدة محيطة بالزوجين كالحماة وشقيقات الزوج أو الصديقات المقربات وغيرهن. وهناك من يشير إلى أن تدخل أخت الزوج في حياة الزوجين وتدبيرها المؤامرات والمشاكل المختلفة يكون صداها أقوى من مشاكل الحماة ومكائدها.. ولا سيما لو كانت هذه الشقيقة غير متزوجة أو متزوجة وتعاني من مشاكل زوجية فتحاول بشكل غير مباشر إثارة بلبلة في حياة الأزواج المحيطين بها وأقربهم لها.

التغير الكبير

هدى الزامل (موظفة) تقول: عندما تتزوج الفتاة وتنتقل للعيش مع أسرة الزوج فحتما ستلاحظ التغير الكبير الذي حدث في حياتها، وهناك عدد كبير من الزوجات يواجهن صعوبة كبيرة في التأقلم مع هذا المحيط الجديد وصعوبة التعامل مع أسرة الزوج وبالأخص أم الزوج وشقيقاته.. فتعامل النساء مع الرجال سهل جدا وخالٍ من أية عقد لأن عامل الغيرة في هذا التعامل غير موجود، أما تعامل النساء مع بعضهن البعض فهو مليء بالغيرة والحقد والحسد وتدبير المكائد والدسائس لبعضهن ومحاولة تقديم أعذار سخيفة نتيجة تصرفاتهن غير المنطقية.

والزوجة الجديدة غالبا ما تنفجر أمام شقيقة الزوج وخصوصا لو كانت في سنها وجميلة، فقد تحاول تقليدها في كل صغيرة وكبيرة وتحاول أن تقلدها في التعامل مع الإخوة والأب والأم.. والصداقة بينهن تكون مستحيلة لأسباب منها عدم رغبة شقيقة الزوج في إفشاء أسرارها أمام هذه الزوجة لأنها لا تعرفها جيدا في بداية الأمر، ومع مرور الأيام تكبر هذه الرهبة في نفسها وشيئا فشيئا يكون هناك خط أحمر في هذه العلاقة وحساسية كبيرة من الصعب السيطرة عليها.

وتشير هدى لقصة واقعية حدثت لصديقتها عندما تزوجت وانتقلت لمنزل الزوجية، حيث إنها في الأيام الأولى كانت سعيدة جدا بهذا التغير النفسي والاجتماعي، وبعد مرور أربعة أشهر وجدت أن الابتسامة قد اختلفت من على محياها وبدأت الكآبة والشعور بالملل والرغبة في الخروج من هذا المنزل هو شغلها الشاغل، وعندما اقتربت منها وحاولت معرفة أسباب هذا التغير أخبرتني هذه الصديقة أن المعاناة مع أخت زوجها وليس مع حماتها كما كان المتوقع، فشقيقة الزوج تحاول إحراجها وإبراز عيوبها أمام الجميع في المنزل وأىضا أمام الزوار، كما أنها تقلل من شأنها في أي حوار يقع معها، وعندما تطلب منها خدمة ترفض وتعاملها نفس معاملة الخادمة، وحاولت هذه الزوجة أن تشتكي لزوجها، لكن الزوج لم يكترث لها ولا لحديثها عن شقيقته بهذه الصورة.

إن شقيقة الزوج على الرغم من صغر سنها إلا أن حديثها مع النساء يعطي انطباعا بأنها امرأة ناضجة لها خبرة طويلة في الحياة. وقد نصحت صديقتي بالتقرب من أخت زوجها على الرغم من إساءتها بالتحاور معها ومساعدتها في أي أمر من الأمور وإحضار هدايا قيمة لها والخروج معا والاتصال بها من فترة لأخرى عندما تكون خارج المنزل، وبهذه الطريقة ستحرجها بمعاملتها الحسنة. ومع الوقت سيتغير الأمر وترجع المياه لمجاريها، فمثل هذه الأمور حلها في يد النساء وليس الرجال، فالنساء أقدر على حل مشاكلهن الخاصة ولو تدخل الرجل فقد تتعقد الأمور.

حسب العمر

أم خالد (ربة بيت) تقول: عندما تزوجت قبل ست سنوات كان الأمر صعبا علي أن أعيش في شقة مستقلة وفضلت أن أعيش مع أسرة زوجي وكنت سعيدة والحمد لله بهذا القرار، فكل أهل زوجي طيبون وخصوصا والدته وأشقاءه وشقيقاته الثلاث، وعندما احتاج لشيء أطلب منهن دون إحراج، فهؤلاء أصبحوا أهلي واحترامهم واجب علي، لقد كانت تحدث مشاكل بيني وبين الزوج أحيانا وأخرى بين شقيقاته ووالدته وبين أشقائه وهذه الأمور طبيعية وتحدث في كل بيت من البيوت، ونحن كأسرة علينا عدم تضخيم الأمور وتعقيد المشاكل الصغيرة، فكل مشكلة لها حل، أما فيما يتعلق بأخت الزوج ومشاكلها مع زوجة الشقيق فهذا يعتمد على سن هذه الشقيقة وطبيعتها وتعاملها مع الناس، فلو كانت صغيرة علينا نحن الزوجات تحملها والصبر على إساءتها وعدم التضجر منها، باعتبارها صغيرة سن وخبرتها في الحياة قليلة، أما لو كانت ناضجة وتعمل وغير متزوجة فأتصور أن هناك أمورا عدة تضايقها وعلينا الحوار والنقاش معها عند أول تصرف غير لائق يبدر منها ووضع حد لهذا التصرف اللا أخلاقي.

وتشير أم خالد: أنا لا أحب أن أشتكي، بل أحب المواجهة والنقاش والحوار، أنا أعامل كل شقيقات زوجي بأسلوب حضاري وكأنهن أخوات، وخصوصا المتزوجات، فعلاقتنا قوية جدا ونخرج معا ونهدي بعضنا، صحيح تحدث بعض المشاكل لكن لا تصل لحد المقاطعة والكره، فهذه قضية أخلاقية وأسرية والحفاظ على كرامة الأسرة واجب كل واحدة فينا، فإفشاء أسرارها بمثابة إهانة لكل شخص فيها.

لا للنفاق

خديجة العبدالله (موظفة) تقول: كل علاقة تقام بين اثنين أو أكثر هي علاقة قائمة على أساس التفاهم والاحترام المتبادل، وبهذا تنجح مثل هذه العلاقات سواء في الوسط الاجتماعي أو في العمل أو في محيط الصديقات. ولا أتصور أن هناك شخصا يجامل ويضحك مع صديق أو حميم وهو لا يحترمه ويحتقره. وإذا حدث فحتما نسمي هذا الشيء نفاقا بكل أوجهه، ونحن نرفض كلمة النفاق والكذب بكل معانيها. والعلاقة بين أفراد أسرة واحدة تكون حساسة جدا، وخصوصا علاقة الزوجة بأهل زوجها وبالأخص الأخت أو الحماة.

أما فيما يتعلق بأخت الزوج فأتصور أن العلاقة بينها وبين زوجة الشقيق تكون مليئة بالمشاكل والمشاكسات، وخصوصا في حالة لو كانت أخت الزوج غير متزوجة أو في حالة لو كانت متزوجة وتعاني من مشاكل لا حصر لها مع زوجها، وهنا تبدأ الغيرة تملأ قلب هذه الشقيقة وتسعى جاهدة للنيل من أقرب الناس إليها وهي زوجة شقيقها، وخصوصا لو كانت مرتاحة في حياتها.

ومكائد أخت الزوج تكون كبيرة وربما قد تتسبب في وقوع مشاكل لا يمكن تصورها، لأنها تعرف كل ما يحيط بها وتعرف كل أسرار شقيقها وزوجته، فالحذر هنا مطلوب من كل زوجة.

وتؤكد خديجة بأن المستوى العلمي والثقافي والتربية تتدخل كثيرا في مثل هذه الأمور الأسرية، فالمرأة لو كانت مثقفة وواعية لكل ما يحدث أمامها وتعرف كيف تتصرف في كل مشكلة تواجهها فلن تتمادى لتمارس مثل هذه المشاكسات، والمرأة الأمية الجاهلة هي التي تتصرف بهذه الطريقة وتلجأ لمثل هذه الطرق الضعيفة. بنظري أن علاج مثل هذه الأمور يكون في يد الزوجة، فعلى الزوجة ألا تتضايق من شقيقة زوجها عندما تتعامل معها بخشونة وتصبر على أذاها ولا تزيد الطين بلة، فمهما كانت الأمور معقدة عليها حلها بشكل ودي بمصادقتها والتقرب منها وحل المشاكل المتعلقة بنفسية هذه الشقيقة. وهنا ستفاجأ الزوجة بالتغيير الذي أصاب شقيقة زوجها.

الأصل الطيب

يوسف البراك مدرس يقول: مثل هذه المسائل تعتمد على النفسيات، فكل امرأة لها نفسيتها ونظرتها الخاصة في الحياة، فهناك المرأة الطيبة والحنونة والعاطفية والرومانسية وأخرى متطفلة وعدوانية سليطة اللسان وغيورة.. وغيرها.. ولا يمكن هنا وصف كل أخوات الزوج بأنهن سيئات، فأحيانا كثيرة تكون الزوجة هي سبب المشاكل وتغار من أخت الزوج، وخصوصا لو كانت جميلة ومثقفة، ولا تترك هذه الشقيقة في حالها وتحاول الزوجة جاهدة تقليدها والنيل منها ووضعها في مواقف محرجة أمام الأسرة.

ويضيف: إذا كانت العائلة طيبة وخلوقة فلا أتصور حدوث مثل هذه المشاكل والمشاكسات، صحيح {إنَ كيدكٍنَ عظٌيمِ} [يوسف: 28]، لكن البيئة التي ترعرعت فيها الفتاة تلعب دورا كبيرا في تعزيز هذه الظاهرة أو اختفائها من الأصل. ولهذا يبحث كل رجل عن العائلة الكريمة والطيبة ويختار زوجته بناء على الدين والعائلة وليس المال أو أسباب أخرى.

محاولة فاشلة

بدرية الأحمد (ربة منزل) تقول: أنا رمز للمعاناة في بيت زوجي ليس على يد (حماتي)، بل على يد أخواته، فحماتي إنسانة طيبة وحنونة ولم تسيئ لي أبدا بأية كلمة أو فعل، ولكن أخوات زوجي مدللات كثيرا وعندما دخلت البيت بعد زواجي حاولت التقرب منهن لكن سبحان الله اتفقن ضدي ويحاولن التقليل من شأني في المنزل أمام الضيوف، وكنت أشتكي لحماتي، لكن لم يحدث أي شيء أو أي تغيير. فحماتي تقول: إنهن صغيرات وعندما يكبرن ستتغير طبائعهن وينضج عقلهن، فهذه الفترة حرجة بالنسبة لهن والتوبيخ قد يسبب لهن متاعب وعقدا نفسية في المستقبل، ولهذا السبب أحاول الابتعاد عنهن والصبر على كل مشاكساتهن، ربما قد يكون كلام عمتي صحيحا، أما أنا فلا أفهم هذا الشيء.

وتضيف: لا أتصور أن عامل الغيرة هو السبب لهذه المؤامرات والمكائد، بل عقل الإنسان هو الذي يتحكم في هذه المسائل، فعندما تزوج أخي وحضرت زوجته لبيتنا استقبلتها بنفسي وفرشت لها الأرض وردا ولم أحاول أبدا مضايقتها في أي فعل أو كلمة، وأنا أحبها كثيرا لأنها قبل كل شيء من أصل كريم ومن عائلة محترمة، وهي أيضا تفرض احترامها على كل شخص في المنزل، ويكفي أنها نالت احترام زوجها واحترام والدي ووالدتي، فهم أساس البيت وكلمتهم هي النافذة.

الحماة أرحم

سلمى السعيد (موظفة) تقول: أتصور أن أم الزوج لو كانت متوفاة فهنا أخت الزوج هي التي تمارس الضغوط على الزوجة باعتبارها هي البديل لمكان الحماة، ويقول المثل: (أخت الزوج أمر من الحماة)، وأنا أعتقد أن الحماة أرحم من أخت الزوج، وأنا شخصيا عانيت من أخت الزوج، فأنا منفصلة منذ 12 عاما وعلمتني هذه التجربة بأن أخت الزوج تعد زوجة شقيقها إنسانة غريبة ودخيلة على البيت وليس لها من هذه الزوجة إلا الأبناء، وتظل طوال عمرها العدو اللدود لهذه الزوجة المسكينة. ونادرا ما تصادف الزوجة في حياتها شقيقات طيبات لزوجها.

وتضيف: عندما يفضي الزوج كل أسراره الأسرية لوالدته أو شقيقته، فالمصيبة تكون أكبر للزوجة، وإذا دخل الزوج في حوار طويل يجمع أسرته وزوجته فبالتأكيد لو اتفق الجميع على مسألة معينة، فأخت الزوج سترفض هذا الشيء لا لشيء، بل لأن زوجته قالت نعم، وعليها أن تقول لا في المقابل، كما أن الجو يتسع لهذه الشقيقة عندما تكون شخصية الزوج ضعيفة ومهزوزة لأنه لا يستطيع أن يضع حدا لمضايقات شقيقته. وفي المقابل ترغب هذه الشقيقة بفرض رأيها على أخيها وزوجته وكل ما يحيط حولهما، فمثلا تحاول إثارة فتن ومشاكل معينة ليستعين بها شقيقها وزوجته. وتميل الأخت لهذا الشيء، وخصوصا لو كانت هي أكبر من شقيقها، وتعود هذا الشقيق منذ صغره الإنصات لها وتلقي كل التعليمات والنصائح منها.

وتؤكد سلمى بأن هذه العلاقة السيئة أزلية وحتى لو اختارت الأخت هذه الزوجة فالعلاقة بعد الزواج ستزداد سوءا، فالنساء يصعب عليهن التأقلم مع بعضهن، وخصوصا القريبات، والله يكون في عون كل المتزوجات اللائي يصادفن شقيقات من مثل هذا النوع.








التوقيع
قدامة ابو هلال غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Bookmark Post in Technorati
رد مع اقتباس
قديم 03-12-2005, 10:11 AM   #2
كبار الشخصيات
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 37
العمر: 39
المشاركات: 3,877
بمعدل: 0.77 (مشاركة/اليوم)



افتراضي

 

مشكور قدامة على الموضوع طبعا مع تحفظي عليه

ليس بالضرورة ان تكون اخت الزوج مرارة في حلوق الزوجات
بالعكس قد تكون الصديقة والرفيقة والحلوى التي قد تبعد هموم الحياة الزوجية








فلة غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Bookmark Post in Technorati
رد مع اقتباس
قديم 03-12-2005, 11:31 AM   #3
ملاك فلسطين
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 39
العمر: 32
المشاركات: 3,194
بمعدل: 0.63 (مشاركة/اليوم)



افتراضي

 

حلو والله احنا صرنا مرارة بحلقهن

مشكور اخي قدامة








التوقيع
مطروده لتطاولها على الاداره
ملاك فلسطين غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Bookmark Post in Technorati
رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غياب الزوج nano المــــــرأة والمجتمع 4 26-01-2006 01:19 PM
نشرة اخبار زوجيه روح الفؤاد الضحك والمقالب والفرفشه 4 30-11-2005 01:06 AM
حقوق الزوج وحقوق الزوجه روح الفؤاد البوابه الإسلاميه 7 23-10-2005 11:51 AM
أنواع الرجال وطرق التعامل معهم nano المــــــرأة والمجتمع 12 22-10-2005 05:13 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 11:38 PM.

 

 
 

SEO by vBSEO 3.5.0 RC2